ماذا قالت دار الإفتاء على خناقات الأزواج بسبب الأجور والدخل؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نصحت دار الإفتاء المصرية، الزوجين بالصبر على ضيق الحال، والرضا بما قسمه الله لهما من الرزق مع الأخذ بأسباب السعي.

وقالت عبر صفحتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إن أكثروا من حمد الله وشكره بالأقوال والأفعال على ما أنعم به عليكما، قال الله تعالى: ﴿لَئِن شَكَرۡتُمۡ لَأَزِيدَنَّكُمۡ﴾ [إبراهيم:7]، وقال صلى الله عليه وسلم: «الْحَمْدُ للَّه تَمْلأ الْميزانَ»، وقال أيضًا سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وارْضَ بِمَا قَسَمَ الله لَكَ تَكُنْ أَغْنَى النَّاسِ».

وأضافت أنه من حسن إيمان المرء النظر إلى من هو دونه في أمر الدنيا، وإلى مَنْ هو فوقه في أمر الدين، ومع ذلك يجب الاجتهاد والسعي والعمل لتحسين الدخل من خلال عمل آخر، فاليد التي تعمل وتعطي أفضل من اليد الفارغة التي تأخذ، وفي الحديث: «اليد العليا خير من اليد السفلى».

ويذكر أن هذه النصيحة جاءت ضمن مبادرة لتسكنوا إليها من أجل حياة سعيدة التي بدأتها دار الافتاء منذ فترة على مواقع التواصل.

أخبار ذات صلة

0 تعليق