النائب زعارير يدعو إدارة النجاح لاحترام التوجهات الوطنية لطلبة الجامعة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 دعا النائب باسم زعارير إدارة جامعة النجاح أن تعيد النظر في تعاملها مع الجسم الطلابي، وأن تحترم توجهاته الوطنية.

 وقال النائب زعارير إن قرار إدارة جامعة النجاح الوطنية بحق أبناء الكتلة الإسلامية من عقوبات بسبب نشاط طلابي داخل أروقة الجامعة هو قرار مؤسف جداً.

وأشار إلى أن إدارة جامعة النجاح تسجل انحرافاً عن القيم الوطنية، وعن مسماها كجامعة وطنية.

وأضاف زعارير: "لم نعهد أن إحدى جامعات فلسطين تقوم بفصل طلابها على نشاط وطني سوى جامعة النجاح، والجامعات على طول الوطن وعرضه تحترم النشاط الطلابي النقابي والسياسي، وهي لا تشبه الجامعات في البلدان التي تمارس فيها دكتاتورية النظام أو الحزب الواحد".

وأكد أن جامعاتنا هي منارة للعلم ومحاضن للتربية على التمسك بالحقوق الوطنية مهما اختلفت مرجعياتهم السياسية، وتخرج القادة الوطنيين.

وأشار زعارير إلى أن ما قامت به إدارة جامعة النجاح يدلل على أن قرارها لم يعد ذاتيًا، وأن هناك من يتحكمون فيها ويريدون حرف بوصلتها من الأهداف الوطنية إلى المناكفات التي تجعل من الجامعة مؤسسة أمنية.

وشدد زعارير على أن التضامن مع الطلاب الذين تلقوا قرارات الفصل والإنذار واجب على الكل الفلسطيني.

 وقررت إدارة جامعة النجاح الوطنية الفصل التعسفي لعددٍ من طلبة الكتلة الإسلامية، على خلفية المسير الذي نظمته الكتلة في الذكرى الخامسة والثلاثين لانطلاقة حركة حماس.

ودعت الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح بنابلس، وأهالي الطلبة المفصولين والمنذرين على خلفية نشاطاتهم الوطنية، لمؤتمر صحفي غداً الأحد الساعة ال12 ظهراً، أمام مدخل الزوار في الحرم الجامعي القديم .
 
وحثت الكتلة الشخصيات الوطنية والمستقلة والمؤسسات الإعلامية ومجتمع النجاح الحر، للمشاركة في المؤتمر، حفاظاً على كرامة الطالب وحرية العمل النقابي الوطني.
 
وسبق أن أكد الطلبة المفصولون من جامعة النجاح، أن جميع القرارات التي اتخذتها الجامعة بحقهم، لم توضح أي مادة قانونية قاموا بمخالفتها، حتى يعاقبوا على إثرها.
  
وأكدوا أن الجامعة تضع القوانين وتخالفها في نفس التوقيت، وأنهم تواصلوا مع جهات قانونية للمطالبة بحقهم، وسيتوجهون إلى محكمة العدل العليا لرفع قضية ضد الجامعة لمخالفتها القانون.

أخبار ذات صلة

0 تعليق