تيمور جنبلاط: مبادرات لكسر الجمود الرئاسي وشرذمة المواقف تتطلب حوارات مجدية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


بيروت - عامر زين الدين

شدد رئيس كتلة اللقاء الديموقراطي النائب تيمور جنبلاط على «أهمية أن يبادر كل الفرقاء باتجاه تحريك الملف الرئاسي لإتمام هذا الاستحقاق، وبالتالي اطلاق مسار المعالجة تدريجيا»، مؤكدا أن «كل جهد الحزب التقدمي الاشتراكي السياسي وحركة المشاورات التي يجريها، يهدف لكسر حلقة الجمود المتصلة بالملف الرئاسي وتأمين التوافق على شخصية تتولى مسؤولية الحكم بالتكامل مع الحكومة المقبلة والمجلس النيابي، لإعادة انتظام المؤسسات الدستورية والخروج من النفق المظلم الذي يحكم البلاد ويزيد من تفاقم الأزمات المعيشية والاقتصادية والمالية التي تستنزف المواطنين وإرهاقهم».

وعلى هامش استقبالاته الأسبوعية في قصر المختارة، قال النائب جنبلاط في تصريح: «إن شرذمة المواقف بين الكتل النيابية وعدم قدرة أي فريق على ايصال مرشحه، تتطلب حوارات مجدية مع الجميع ومقاربات جديدة لمصلحة الوطن أولا، من أجل الوصول الى انتخاب رئيس للجمهورية بأسرع وقت ممكن، التزاما بروح الدستور الذي نص عليه اتفاق الطائف والسعي لتطبيق كامل مندرجاته والشروع بورشة الاصلاحات المطلوبة».

أخبار ذات صلة

0 تعليق