الحوثيون يخلون مسؤوليتهم عن مقتل النقيب ذياب الفرجة في الجوف ويرجعونها إلى ثأر قبلي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


اخلت شرطة محافظة الجوف ،التابعة للحوثيين مسؤولياتهم عن مقتل النقيب ذياب هادي عيظة علي الفرجة أثناء تواجده في سوق الإثنين بمديريه المتون.
وقالت شرطة المحافظة أن مسلحين قاموا بإطلاق النار بشكل مباشر على المجني عليه ذياب الفرجة، أدت إلى مقتله على الفور، بحجة الثأر لـ شخص منهم الذي قتل بظروف غامضة قبل سنتين.
وأضافت الشرطة الحوثية أنه وعقب مقتل شخص من آل مزهاء وتوجيه الاتهام لرجال الأمن المرابطين في النقطة، تم تشكيل لجنة للنزول إلى مكان الواقعة ومن خلال التحريات الحوثية وجمع المعلومات تبين أن المجني عليه قتل في منخفض لا يمكن النظر إليه من قبل أفراد النقطة، محاولة تبرير التهمة عن عناصرها .
وأكدت الشرطة الحوثية انه لا يمكن استهدافه من مكان النقطة، ولم يثبت مقتله من قبل أفراد النقطة وتم الرفع بتقرير اللجنة بذلك في وقته وحينه، مع العلم بأن ذياب الفرجة لم يكن متواجدا في النقطة أثناء واقعة القتل .
وحذرت الشرطة من تبريرات الناشطين على منصات التواصل الاجتماعي باستهداف عناصرها ، معتبرة ذلك جريمة يحاسب عليها القانون،مهددة كل شخص يحرض على استهداف عناصرهم .

أخبار ذات صلة

0 تعليق