تحذيرات من سيطرة المسلحين على رام الله

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
تحذيرات من سيطرة المسلحين على رام الله, اليوم الأحد 22 يناير 2023 05:23 صباحاً

موقع 24 الإخباري موقع 24 الإخباري
حذر موقع "واللا" الإسرائيلي من أن سقوط مدينة رام الله في أيدي الجماعات المسلحة الفلسطينية سيؤدي إلى انتفاضة ثالثة. ورصد الموقع الإسرائيلي نشاط "حماس" في الأشهر الأخيرة في دعم المُسلحين هناك، مشيراً إلى أن جهاز الأمن العام الإسرائيلي "شاباك" حذر قبل نحو 4 أشهر، من أن مقرات حركة "حماس" الفلسطينية في الخارج تضخ أمولاً طائلة في المناطق المحيطة بمدينة رام الله بهدف تنفيذ عمليات إطلاق نار في المنطقة.

ونقل "واللا" عن ضابط كبير: "لدى حماس خلايا تحاول من وقت لآخر الاستفزاز وشن هجمات. أنا سعيد للغاية لأننا أحبطنا كل شيء، فهناك جهد كبير من قبل حماس مع الكثير من المال لخلق مشاكل في هذا القطاع، ولكن لدينا اليد العليا، وأنا متأكد من أنها ستبقى على هذا النحو دائمًا".

وفقاً للموقع، تقوم مقرات حماس في تركيا ولبنان وسوريا وقطر وغزة بتجنيد شبان فلسطينيين من القرى المحيطة برام الله وبيتونيا والبيرة، وترسل لهم أموالاً لشراء الأسلحة والخروج لتنفيذ هجمات.

انتفاضة ثالثة
وبينما يتنافس المسلحون في جنين مع المسلحين في نابلس على مهاجمة إسرائيليين في الضفة الغربية، يعمل الجيش الإسرائيلي والشاباك على عزل مدينة رام الله عن موجات العنف. وينقل "واللا" عن الجيش الإسرائيلي ومسؤولين فلسطينيين أيضاً  أنه إذا سقطت رام الله في أيدي العناصر المُسلحة فستكون "انتفاضة ثالثة".

H2PfC.jpg

أسباب هدوء رام الله
يقول الموقع إن رام الله لا تزال هادئة نسبياً، ولم يُقتل أي إسرائيلي فيها العام الماضي لعدة أسباب أولها المصلحة الكبيرة للفلسطينيين في حفظ الهدوء في المدينة، بالإَضافة إلى تواجد وزارات مثل الاقتصاد والصحة والمالية والعدل في المدينة، الأمر الذي يحتم سيطرة قوية من قبل الشرطة الفلسطينية التي تلقي القبض على المواطنين الذين يرتكبون مخالفات مرورية، واعتقال تجار المخدرات.

مصلحة مشتركة
وأضاف الموقع أن قادة الجيش الإسرائيلي في هذه المنطقة ونظراءهم في الآليات الأمنية الفلسطينية يحافظون على علاقة وثيقة جداً لا تستند إلى التقييم، بل على مصلحة مشتركة واضحة.  

وهناك 400 ألف فلسطيني يعيشون في رام الله، ووتقدر مصادر العدد بـ650 ألفاً. وتينتشر في المدينة العديد من المباني الحساسة ومقرات كبار المسؤولين، لذا فإن أي اعتقال بالقرب من منزل مسؤول كبير يتم بحذر شديد لتجنب الحوادث غير الضرورية.

0 تعليق