المتحف المصري الكبير يُدشن أولى فعالياته الجماهيرية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
المتحف المصري الكبير يُدشن أولى فعالياته الجماهيرية, اليوم الأحد 22 يناير 2023 05:18 صباحاً

أمام تمثال ضخم للملك رمسيس الثاني يتوسط بهو المتحف المصري الكبير، أحيت السوبرانو المصرية فاطمة سعيد حفلاً موسيقياً، (مساء الجمعة)، مُطلقة أولى الفعاليات الجماهيرية تمهيداً لافتتاح المتحف في احتفال يحضره قادة العالم، بحسب المسؤولين المصريين.

وكان المتحف المصري الكبير قد أعلن في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي عن بدء استقبال بعض الأحداث والفعاليات الخاصة، بجانب الزيارات الجماعية محدودة العدد، في بعض الأقسام والمناطق بداخل المتحف، في إطار افتتاح تجريبي، وبالفعل استقبل المتحف أخيراً حفلا خاصة لدار أزياء «ديور». ومع بداية الشهر الحالي أعلن المسؤولون عن المتحف عن تنظيم مجموعة من الفعاليات الجماهيرية تنتهي بافتتاح المتحف رسمياً في حفل «ينتظر أن يشهده قادة من مختلف دول العالم».ووسط حضور جماهيري شدت السوبرانو فاطمة سعيد بعدد من كلاسيكيات الموسيقى الغربية والعربية، بقيادة المايسترو نادر عباسي، معربة عن سعادتها بوقوفها داخل المتحف المصري الكبير، وقالت السوبرانو المصرية إنها «غنت في مختلف دول العالم، لكن وقوفها في مصر وداخل المتحف الكبير لا يُقدر بثمن»، مشيرة إلى أن «التحضيرات للحفل استغرقت عاماً كاملاً، وكان من حسن الحظ أن نقدمه في المتحف المصري الكبير في بداية حفلات جماهيرية تمهيداً لافتتاحه».

ويقع المتحف المصري الكبير على بعد نحو كيلومترين من أهرامات الجيزة، وتعتبره مصر واحداً من «أكبر متاحف العالم»، والذي تُعول عليه كثيراً في تنشيط الحركة السياحية، لا سيما أنه سيشهد للمرة الأولى عرض المجموعة الكاملة لآثار الفرعون الذهبي توت عنخ آمون، والتي يتجاوز عددها 5 آلاف قطعة أثرية. وفي إطار الافتتاح التجريبي يمكن لزوار المتحف زيارة ميدان المسلة المعلقة في الخارج، والبهو العظيم الذي يزينه تمثال رمسيس، والاستمتاع بمناطق الخدمات، في حين تبقى قاعة توت عنخ آمون وقاعات العرض الرئيسية مغلقة لحين افتتاح المتحف.

ومثلما استمتع الجمهور بغناء فاطمة سعيد لكلاسيكيات الموسيقى العالمية ومن بينها أغاني من «روميو وجولييت»، و«سيدتي الجميلة»، تفاعل الحضور مع أغنيات قدمتها السوبرانو باللغة العربية، لا سيما اعتمادها نسخة قديمة من أغنية «مصر هي أمي»، وقالت فاطمة سعيد إنها «أرادت إحياء النسخة الأصلية من الأغنية التي أداها الفنان الراحل فؤاد المهندس في فيلم (فيفا زلاطا)، وهي نسخة لم تشتهر من الأغنية التي يعرفها الجمهور بصوت الفنانة عفاف راضي».

وأدى المهندس الأغنية في الفيلم، الذي عرض عام 1976. وهو يحاول أن يشرح معنى مصر لمن سألوه عنها في بلد غريب كان قد فر إليها في سياق الفيلم، والأغنية من تأليف الشاعر عبد الوهاب محمد، وألحان كمال الطويل، وبعد عرض الفيلم قدم الطويل الأغنية للفنانة عفاف راضي التي رحبت بغنائها بعد تعديل في كلماتها.

وتفاعل الجمهور مع السوبرانو، وشاركوها ترديد اسم مصر، وسط تصفيق حاد، لا سيما عندما أخذت العصا وأدت رقصة بها كجزء من الأغنية.

واختتمت فاطمة سعيد الحفل بأغنية Time to say goodbye، أهدتها لروح جدتها التي توفيت بداية الشهر الحالي، وقالت إن «هذه أصعب حفلة في حياتي كونها الحفلة الأولى التي تحييها في مصر في غياب جدتها».

 

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق