واشنطن لمن يسأل عن «فاجنر»: «هذه منظمة إجرامية دولية» 

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
صنفت الولايات المتحدة مجموعة «فاجنر» الروسية «منظمة إجرامية دولية»، وفق ما أعلن البيت الأبيض، ووفقًا للمتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي فإن وزارة الخزانة الأمريكية ستجمد أي أصول للمجموعة في الولايات المتحدة وتمنع الأمريكيين من تقديم أي أموال أو بضائع أو خدمات لها.وتعد المجموعة شبه العسكرية التي يقودها يفغجني بريجوجين، نشيطة للغاية في المعركة الشرسة التي تخاض في شرق أوكرانيا للسيطرة على مدينة باخموت.

وفي هذا السياق قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي: «إن فاجنر منظمة إجرامية تواصل ارتكاب فظائع وانتهاكات لحقوق الإنسان على نطاق واسع»، لافتًا إلى أن مجموعة المرتزقة تنشر نحو «خمسين ألف» شخص في أوكرانيا، معظمهم سجناء صدرت بحقهم أحكام في روسيا.

وأضاف للصحافيين في إفادة بالبيت الأبيض: «وفقًا لهذا التصنيف، سنفرض أيضًا عقوبات إضافية الأسبوع المقبل على فاجنر وشبكة الدعم لها على مستوى عدة قارات، هذه الإجراءات إقرار بالتهديد الدولي الذي تشكله المجموعة، بما في ذلك نموذج النشاط الإجرامي الخطير الذي تمضي فيه».

ويترتب على إعلان فاجنر منظمة إجرامية عابرة للحدود، بموجب قرار تنفيذي أمريكي، تجميد أي أصول للمجموعة في الولايات المتحدة ومنع الأمريكيين من تقديم أي أموال أو بضائع أو خدمات لها.

وقال كيربي: «بهذه الإجراءات، وبمزيد من الإجراءات القادمة، رسالتنا إلى أي شركة تسأل أو تفكر في تقديم الدعم لفاجنر هي: فاجنر منظمة إجرامية ترتكب فظائع على نطاق واسع وانتهاكات لحقوق الإنسان، وسنعمل بلا هوادة على تحديد من يساعدون فاجنر وتعطيلهم وكشفهم واستهدافهم».

وكان الكرملين قد أشاد بـ»العمل الضخم» و»الأعمال البطولية» لمقاتلي مجموعة فاجنر على جبهة القتال بعد إعلان قائدها يفجيني بريجوجين سيطرتها على سوليدار.

وأكدت نائبة وزير الدفاع الأوكراني أن الجنود الأوكرانيين من دون توقف لعدم إعطاء الفرصة للقوات الروسية، خصوصا قوات مجموعة فاجنر، لمهاجمة بعد ذلك مدينة باخموت المجاورة من جزئها الشمالي.

وكان رئيس مجموعة فاجنر قد أكد في وقت سابق أيضًا أن مقاتليه سيطروا على سوليدار بعد معارك كثيفة قبل أن تنفي ذلك وزارة الدفاع الروسية وكييف مشيرتان إلى أن القتال ما زال مستمرا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق