السترات الصفراء تعود إلى فرنسا.. تجدد الاحتجاجات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تواصل – فريق التحرير:

عادت السترات الصفراء إلى الظهور مجددا في شوارع فرنسا، مع تجدد المظاهرات، ولكن هذه المرة احتجاجا على نظام التقاعد، الذي يدعمه الرئيس إيمانويل ماكرون وحكومته.

مظاهرات وإضرابات منذ الخميس

واستمرت المظاهرات والمسيرات الاحتجاجية، في أنحاء ومدن فرنسا، وتصاعدت في العاصمة باريس، منذ الخميس الماضي، وتشترك النقابات وموظفي الشركات والقطاعات المختلفة في إضرابات، احتجاجا على نظام التقاعد.

وتعطلت بشكل كبير خدمات النقل بين المدن الفرنسية جراء الإضرابات. كما أغلقت مدارس عديدة وكذلك الكثير من المصالح الحكومية.

وشهدت مسيرات احتجاجية في عدد من ضواحي باريس مشاركة ملحوظة. وخرجت حشود تابعة للنقابات الكبرى في مسيرات تنطلق من ساحة ميدان الجمهورية في باريس.

اقرأ أيضا:

باريس تشتعل.. مظاهرات حاشدة واشتباكات مع الأمن

من 2018 إلى 2023

وحركة السترات الصفراء ‏ هي حركة احتجاجات شعبيّة ظهرت في شهر مايو 2018، ثم زادت شهرتها وقوّتها بحلول شهر نوفمبر من نفسِ العام، حيث تمكنت من إشعال فتيل المظاهرات في فرنسا، والتي انتشرت بدورها سريعا إلى والونيا وبعض الأجزاء من دولة بلجيكا.

المطالبة برحيل ماكرون

خرجت حركة السترات الصفراء في البداية للتنديد بارتفاع أسعار الوقود وكذلك ارتفاع تكاليف المعيشة، ثم امتدت مطالِبها لتشملَ إسقاط الإصلاحات الضريبية التي سنّتها الحكومة، والتي ترى الحركة أنها تستنزف الطبقتين العاملة والمتوسطة فيما تقوي الطبقة الغنية.

دعت الحركة منذُ البِداية إلى تخفيض قيمةِ الضرائب على الوقود، ورفع الحد الأدنى للأجور، ثم تطوّرت الأمور فيما بعد لتصل إلى حدّ المناداة باستقالة رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون.

أخبار ذات صلة

0 تعليق