بيان من مجلس التعاون بشأن واقعة حرق نسخة من المصحف الشريف في السويد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تواصل – فريق التحرير:

دان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، سماح السلطات السويدية بقيام أحد المتطرفين بإحراق المصحف الشريف في العاصمة السويدية ستوكهولم، ما من شأنه تأجيج مشاعر المسلمين حول العالم واستفزازهم.

وقف الأعمال المرفوضة

وأكد الأمين العام موقف مجلس التعاون الثابت والداعي إلى أهمية نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش السلمي ونبذ الكراهية والتطرف، داعياً المجتمع الدولي إلى تحمُّل المسؤوليات لوقف مثل هذه الأعمال المرفوضة.

المملكة تدين

أعربت وزارة الخارجية عن إدانة واستنكار المملكة الشديدين، لسماح السلطات السويدية لأحد المتطرفين بإحراق نسخة من المصحف الشريف أمام سفارة جمهورية تركيا في ستوكهولم.

وأكدت الخارجية على موقف المملكة الثابت الداعي إلى أهمية نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش، ونبذ الكراهية والتطرف، حسب “واس”.

اقرأ أيضا:

بعد دعمها للمثليين.. السويد تسمح بحرق “المصحف” وتستفز المسلمين

الكويت تعرب عن إدانتها

في الوقت نفسه، عبر وزير الخارجية الكويتي الشيخ سالم عبدالله الجابر الصباح، اليوم السبت، عن إدانته واستنكاره الشديدين لقيام أحد المتطرفين بحرق نسخة من المصحف الشريف أمام مبنى سفارة الجمهورية التركية في العاصمة ستوكهولم والتي من شأنها تأجيج مشاعر المسلمين حول العالم وتشكل استفزازا خطيرا لهم.

ودعا الوزير في تصريح له المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته لوقف مثل هذه الأعمال المرفوضة ونبذ كافة أشكال الكراهية والتطرف ومحاسبة مرتكبيها والعمل على عدم الربط بين السياسة والدين ونشر قيم الحوار والتسامح والتعايش السلمي بين الشعوب ومنع أي شكل من أشكال الإساءة لكافة الأديان السماوية.

الأردن: عمل يؤجج الكراهية والعنف

كما أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين في الأردن، إحراق نسخة من المصحف الشريف، اليوم السبت، في العاصمة السويدية ستوكهولم.

وأكدت الوزارة رفض وإدانة المملكة الأردنية لهذا الفعل الذي يؤجج الكراهية والعنف، ويهدد التعايش السلمي.

وأكدت الوزارة أن نشر وتعزيز ثقافة السلام وقبول الآخر، وزيادة الوعي بقيم الاحترام المشتركة، وإثراء قيم الوئام والتسامح، ونبذ التطرف والتعصب والتحريض على الكراهية، مسؤولية جماعية يجب على الجميع الالتزام بها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق